حوادث

محاكمة أب بسبب جريمة فعلها في بناته

محاكمة أب لـ ختان بناته الثلاثة

الوضع الليلى
5
(1)

كتب / حازم طنوش

 

محاكمة أب بسبب الختان

محاكمة أب لـ ختان بناته الثلاثة

الختان ظاهرة لا تزال منتشرة حتي  الان في عدة أجزاء من الوطن العربي، رغم كل الجهود المبذولة للحد منها، ومع ذلك لأزالت هناك عقول متحجرة وقلوبا قاسية ماتت بداخلها كل أشكال الرحمة.

حيث في سوهاج و تحديدا مركز جهينة تقدمت ربة منزل بإجراء مكالمه هاتفيه لنجدة الطفل في 31 مايو الماضي و تضمن البلاغ استغاثة الأم حول ختان 3 من بناتها وتم  أحالة البلاغ للنيابة العامة،

و تحرير محضر بمركز شرطة جهينة وقد كلف اللواء عبد الحميد أبو موسى مدير إدارة المباحث الجنائية الرائد محمد جاد الله بالتحري  فى الواقعة ومن ثم التوجه بسرعة لضبط مرتكبي الواقعة والتحري حوالها.

التحقيق فى جريمة الختان

و بالتحقيق في القضية أيقن انه تم ختان 3 صغيرات أعمارهن بين 9 و11و14 سنة من قبل  والدهن بالتعاون مع طبيب بمديرية الشئون الصحية بنجع الضبع حيث قاما  بتخديرهن بحجة تطعيمهن للوقاية من فيروس كورونا المستجد ؛

على غير الحقيقة وبعد تخديرهن أستيقظن على الألم شديدة بأعضاهن التناسلية وتقييد اقدامهن وحدث ما لم يكن يتوقعنه وهو اغتيال براءتهن دون علم والدتهم وبالعرض على النيابة العامة اعترفا المتهمين بارتكاب الواقعة.

تقرير مصلحة الطب الشرعي 

وأثبت تقرير مصلحة الطب الشرعي أنه بتوقيع الكشف الطبي على المجنى عليهن تبين بهن اثار حقن وريدي واستئصال أجزاء من أجهزتهن التناسلية الخارجية بالشكل والهيئة الناتجين عن عمليات الختان، مؤكدا أمكانية حدوث الواقعة على نحو ما انتهت إليه التحقيقات.

 

قرار المحكمة بعد التحقيقات فى قضية الختان

وبناءا علي ذلك قامت محكمة جنايات سوهاج اليوم 12/7/2020 في القضية رَقَم 2669 لسنة 2020 مركز جهينة الدائرة الخامسة برئاسة المستشار أيمن فاروق ؛

وعضوية المستشارين عبد الرحمن عبد الحافظ والمستشار محمد فتحي صادق بالحكم علي الطبيب حسن م .م .ع مدير الوحدة الصحية بنجع الضبع مركز جهينة ثلاث سنوات وحبس  الاب عبد النعيم ح .خ سنة مع الشغل.

 

ختان الإناث

يستعرض راديو نجومنا فقرة قصيرة موضحة ما هو الختان يعتبر ختان الإناث أو تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية أو الخَفْض مصطلحات لها اختلاف حَسَبَ السياق اللغوي المستخدم.

أما مصطلح تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية فهو المعتمد من قبل مُنظمة الصحَّة العالميَّة وتُعرفه بأنه «أي عملية تتضمن إزالة جزئية أو كلية للأعضاء التناسلية الأنثوية دون وجود سبب طبي لذلك».

يمارس تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية باعتباره أحد الطقوس الثقافية أو الدينية في أكثر من 27 دولة في أفريقيا ويوجد بأعداد أقل في آسيا وبقية مناطق الشرق الأوسط.

قدَّرت مُنظمة اليونيسيف أعداد الإناث المختونات في سنة 2016 بِحوالي 200 مليون يعشن في الدُول سالِفة الذكر، إلى جانب بضعة مناطق ومُجتمعاتٍ أُخرى حول العالم.

ما مدى فائدة هذا الخبر؟

شاركنا بتقيمك

متوسط التقيم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا يوجد اصوات حتى الان! كن أول من يقيم هذا الخبر.

لقد أعجبك الخبر ما رائيك بمشاركته مع أصدقائك ؟ ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

نأسف إذا كان الخبر لم يكن مفيدًا لك!

دعونا لتحسين هذا الخبر!

أخبرنا كيف يمكننا تحسين هذا الخبر؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاركنا برأيك البناء

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock " مانع الإعلانات "

نتلقى الدعم من الإعلانات عبر موقعنا لذلك يرجى دعمنا بتعطيل مانع الإعلانات لديك شكرا لتفهمك الأمر ونحن نرحب بك فى كل وقت