فن

الروائي “عمرو البدالي ” شكرا لكل واحد سرقنى او اذانى

الوضع الليلى
5
(1)

كتبت / رشا انور 

فى ظل اقتراب موعد افتتاح معرض الكتاب الدولى لدورته الــ 51 خلال ايام كان لــ نجومنا سبق صحفى مع الروائي “عمرو البدالى ” عرفنا من خلال الحوار اجابات كثيرة وكان الحوار كالتالى :-

 

امتى بدأ عمرو البدالى فى دخول عالم الكتابة ؟

واجاب بأن البداية كانت من 2013 بفيلم بعنوان “اسد سيناء ” وبعد انتهاء الفيلم ، استمر لمدة عاميين فى كتابة رواية “عفريت العلبة ” و تم اصدراها 2016 .

تعبتر رواية “عفريت العلبة ” اول رواية لعمرو البدالى ؟

بالفعل تعتبر اول رواية ليا لان رواية “قلقاس بن فرناس ” اعدت كتابتها تماما من جديد وتم اصدارها 2019 . 

 

فى بداية الحوار صرحت انك كتبت فيلم بعنوان ” اسد سيناء ” احكيلنا عن تفاصيله ؟ 

بالفعل المنتج الخاص بالفيلم اعطى لي ورقة جورنال منشور فيها قصة لجندى فى حرب اكتوبر اسمه ” سيد زكريا خليل ”  وبدأت البحث عنه وعن حرف الاستنزاف و النكسة وبدأت ارسم المشاهد والشخصيات ، الفيلم تم اعادة كتابته 20 مرة حتى وصولى للنسخة التى تم تصويرها . 

 

هل الفيلم كانت احداثه من وحى خيالك ؟ 

لا الفيلم قصة حقيقة ولكن انا كتبت السيناريو  والحوار  . 

 

من الصعب فى الوقت الحالى بسهولة تمضي مع دار نشر قولنا اسم دار رحبت بيك ومضيت معاك ؟ 

من بدايتى بمضي مع دار غراب للنشر والتوزيع ومن اول رواية “عفريت العلبة ” وانا محافظ على لقب الاعلى مبيعا وسط كتاب الدار  الحمدلله والى الان بنحقق نجاحات سوا . 

 

مع نزول اول رواية لعمرو البدالى فى معرض الكتاب كانت اية اغرب الردود من القراء ؟ 

اغلب الردود كانت بتقول انى خدعتهم جدا بنهاية الرواية وانهم لا يمكن كانوا يتوقعوا ان نهاية الرواية تكون بالحبكة كدة . 

 

 

عمرو البدالى بيميل دايما للروايات البوليسية  كان من احلامك فى الصغر تصبح اية ؟ 

بالفعل بميل للروايات البوليسية ، اغلبهم ادب بوليسي وتشويق او فانتازيا وانا صغير كان حلمى اكون ضابط شرطة . 

 

فى كل مجال فى ضغوطات بتقابلنا كانت ايه الضغوط اللى اتعرضتلها فى بدايتك ؟ 

ضغوط كتير بيتعرضلها أي كاتب في الوسط الثقافي أو الفني منها مثلا اتجاه سوق الانتاج في مصر لمواضيع سيئة تهبط بالذوق العام طبعا مش الكل لأن فيه أعمال محترمة لكن أنا بتكلم عن أغلبية الفرص المتاحة ،

أنا شخصيا أعرف مؤلفين عباقرة اصيبوا بالإحباط وبطلوا كتابة نتيجة جهل بعض القائمين على عملية الانتاج ونتيجة للقيود على الإبداع اللي بتفرضها الرقابة على المصنفات الفنية اللي ممكن ترفض العمل وتقضي على إبداع أي شخص بجرة قلم . 
 
المؤلف في مصر مهضوم حقه والعملية الانتاجية عبارة عن نجم بيجيلوا فكرة يقولها للمنتج ويدوروا على حد يكتبهالهم مش العكس مؤلف يكتب موضوع وييجي عليه النجم .

 

بمناسبة ان باقي ايام قليلة على صدور روايتك الجديدة قولنا بتتكلم عن اية بشكل مختصر حصري لنجومنا ؟ 

رواية فيرماخت بتتكلم عن قصة حب بين نقيضين  “ألمانية يهودية ” شديدة الكره لهتلر وفلسطيني شديد الحب له ، هي تبحث عن هتلر للانتقام منه وهو يبحث عنه لينقذ فلسطين من اليهود . 

رواية ” فيرماخت ” تم الانتهاء منها بعد قد ايه ؟ 

حوالى عام  . من قبل كتابتها عرضت فكرتها على المخرج الكبير محمود كامل واتحمس ليها جدا ، وحاليا بنشتغل على تحويلها لسيناريو فيلم هيتم ترجمته باللغة الانجليزية تمهيدا لمشروع فيلم عالمى يجري تصويره فى المانيا . 

 

عمرو البدالى لو طلبت منك تنصح اى روائي مبتدأ من خبرتك على مدار شغلك هتنصحه بأيه ؟ 

حاجات كتير أولها اختيار الموضوع المختلف والقراءة كتير قبل الشروع بالكتابة وبلاش استسهال ،  القراءة ثم القراءة ثم القراءة ..  وبعد كدة يتحلى  بالصبر  ، مفيش حد بيوصل لحلمه في يوم وليلة . 

مين اكتر شخص امن بيك وساندك عشان تحقق نجاحك ؟ 

زوجتي دايما واقفة في ضهري ، وعلى المستوى المهني حسن غراب صاحب دار غراب للنشر والتوزيع وقف جنبي في البدايات وربنا وفقنا وحققنا نجاحات كتير ومازالت.
 

اخيرا وليس اخر كل شخص ناجح عنده اعداء فى مجاله وجه مسج لكل عدو او حاقد ليك ؟ 

بشكرهم جدا أكتر من أي حد لإن لولا حقدهم وكرههم مكنتش وصلت لدفعة لتحقيق نجاحات أكبر ، واستكمل قائلا 

“أنا فاكر في بدايتي منتج حاول يسرق مجهودي وينسبه لنفسه وبسببه كتبت عفريت العلبة اللي كانت بداية نجاحي فأنا بشكره على سرقته وإيذائه ليا جدا ” 
 
 

فى نهاية الحوار اختتمت الاعلامية رشا انور بأن ” نجومنا بتشكرك على قبول الحوار ف وسط انشغالك بروايتك الجديدة بس حاببن منك توجة كلمة لكيان نجومنا “

وكان رد الروائي عمرو البدالى قائلا ” بتمنالك النجاح والتوفيق جدا ومعجب جدا جدا بإصرارك وتقدمك وبكل خطواتك وبأكدلك نجاحك لإنك من الشخصيات اللي تستحق تصدر المشهد ”

 

 

ما مدى فائدة هذا الخبر؟

شاركنا بتقيمك

متوسط التقيم 5 / 5. عدد الأصوات: 1

لا يوجد اصوات حتى الان! كن أول من يقيم هذا الخبر.

لقد أعجبك الخبر ما رائيك بمشاركته مع أصدقائك ؟ ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

نأسف إذا كان الخبر لم يكن مفيدًا لك!

دعونا لتحسين هذا الخبر!

أخبرنا كيف يمكننا تحسين هذا الخبر؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock " مانع الإعلانات "

نتلقى الدعم من الإعلانات عبر موقعنا لذلك يرجى دعمنا بتعطيل مانع الإعلانات لديك شكرا لتفهمك الأمر ونحن نرحب بك فى كل وقت