اخبار مصر

الاعلى للجامعات يستعد لوضع القرار النهائي لطلاب الفرق النهائية بالجامعات

القرار النهائي لطلاب الفرق النهائية بالجامعات

الوضع الليلى
1
(1)

كتبت / رشا أنور 

 

يقرر عقد اجتماع المجلس الأعلى للجامعات، برئاسة الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي يوم السبت المقبل،

اجتماعه الشهرى الدوري لمتابعة الموقف النهائي والاستعدادات الجامعية الخاصة بامتحانات طلاب الفرق النهائية بالجامعات.

ومن المتوقع أن يناقش المجلس الأعلى للجامعات في اجتماعه المرتقب استراتيجية التعليم الهجين المقرر تطبيقها بالعام الجامعي المقبل الذي تمزح بين نظام التعليم التقليدي ونظام التعليم الإلكتروني.

كما يناقش المجلس إلى الوقوف على الموقف النهائي لامتحانات فرق النقل خاصة وأن أغلب الجامعات أتمت امتحانات طلاب فرق النقل من خلال استلام البحوث من الطلاب إلكترونياً الذي عدّ بديل لامتحانات الفصل الدراسي الثاني

وذلك تنفيذا لقرارات المجلس الأعلى للجامعات التي وضعت البحوث إحدى بدائل الامتحانات التحريرية ضمن إجراءات الوقاية من فيروس كورونا المستجد.

وكان الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي كشف الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي،

خلال المؤتمر الصحفي للجنة العليا لإدارة الأزمة، عن موعد البَدْء في امتحانات الفصل الدراسي الثاني  2019/2020،

التى تضمنت أن يكون الأربعاء 1 يوليه البدء فى أعمال امتحان الطلاب الخاصة بالفرق النهائية بالجامعات،

و ترك كل جامعة بوضع جداول الامتحانات الزمنية الخاصة بالتدريب المؤهل لفترة الامتحانات و اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية ضد كورونا لضمان سلامة الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين،

وأن تتولى الجامعات والمعاهد إعلان الجداول الخاصة بامتحانات طلاب الفرق النهائية.

وكان المجلس الأعلى للجامعات، حسم مصير الدراسة وامتحانات الفصل الدراسى الثانى للعام الجامعي 2019/2020، في إطار تطورات الوضع العالمي لانتشار فيروس كورونا المستجد،

حيث استعرض المجلس فى جلسته قرارات رئيس مجلس الوزراء، أرقام 606 لسنة 2020 بشأن تعليق جميع الفعاليات التى تتطلب تواجد أى تجمعات كبيرة للمواطنين، و717 لسنة 2020 بشأن تعليق الدراسة في جميع المدارس والمعاهد والجامعات

و768 لسنة 2020 بشأن خطة الدولة الشاملة لحماية المواطنين من أي تداعيات محتملة لفيروس كورونا المستجد والقرار رقم 852 لسنه 2020.

وناقش المجلس كافة البدائل المتاحة لاستمرار العملية التعليمية، بما يحقق المتطلبات الأساسية والحد الأدنى من معايير إتمام المناهج،

في ضوء اختلاف طبيعة ونظام الدراسة وأسلوب إجراء الامتحانات في الكليات المختلفة، مع التقيد بما اتخذته الدولة من تدابير للحد من انتشار الفيروس.

وبالنسبة لطلاب فرق النقل بجميع الكليات، تقرر إلغاء إجراء الامتحانات التحريرية والشفوية التي كان من المزمع عقدها في الفصل الدراسي الثاني وتستبعد الدرجات التي كانت مقررة لها من المجموع الكلي للدرجات في كل السنوات الدراسية (المجموع التراكمي)،

ويستبدل بتلك الإمتحانات – بناء على قرار من مجلس الجامعة – أحد البديلين الآتيين:”إعداد الطلاب لرسائل بحثية مقبولة (مقالة بحثية – مشروع بحثي – بحث مرجعي) في المقررات التي كانت تدرس في هذا الفصل ويكون لكل جامعة وضع المعايير والضوابط والشروط والقواعد اللازمة لتقييم

وإجازة تلك الرسائل، وفقا لطبيعة الدراسة المقررة لكل كلية أو برنامج دراسي على حدة، (مع التأكيد على التزام الجامعات بمراجعة الرسائل المقدمة من الطلاب بدقة، وعدم قبول أي رسائل مقدمة منهم،

إذا ثبت اقتباسها أو نقلها من رسائل أخرى كليا أو جزئيا، أو أنها تعد مجرد نقلاً لما ورد بأحد المقالات أو الرسائل أو المراجع العلمية.

أما البديل الثانى فهو عقد اختبارات إلكترونية للمقررات التي كانت تدرس فى هذا الفصل بالنسبة للكليات أو البرامج الدراسية الملتحق بها أعداد محدودة من الطلاب، ويتوافر لديها البنية التحتية والإمكانيات التكنولوجية التي تمكنها من إجراء الاختبارات إلكترونيا لجميع الطلاب، وذلك شريطة التأكد من توافر وسيلة تواصل إلكترونية لدى الطلاب.

 

وأكد المجلس أنه فى أى من البديلين المتقدمين لا ترصد درجات للطلاب، “وإنما يعد الطالب ناجحا أو راسبا فقط”، لافتا إلى أنه حال عدم قبول الرسالة البحثية “المقالة البحثية – المشروع بحثى – بحث مرجعى”،

التي أعدها الطالب في مقرر أو أكثر، أو حال عدم اجتيازه الاختبار الإلكتروني، – تتولى الجامعات وضع القواعد المنظمة لذلك، شريطة منحه فرصة أخرى بذات الوسيلة، سواء بإعادة التقدم برسالة أخرى أو إعادة إجراء الاختبار إلكترونيا بحسب الأحوال،

وإذا لم تقبل الرسالة المقدمة منه للمرة الثانية أو لم يجتز الاختبار الإلكتروني للمرة الثانية، يعتبر الطالب راسبا في تلك المادة، وتطبق عليه اللوائح والقواعد المنظمة لمعالجة أوضاع الطلاب الراسبين.

ما مدى فائدة هذا الخبر؟

شاركنا بتقيمك

متوسط التقيم 1 / 5. عدد الأصوات: 1

لا يوجد اصوات حتى الان! كن أول من يقيم هذا الخبر.

لقد أعجبك الخبر ما رائيك بمشاركته مع أصدقائك ؟ ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

نأسف إذا كان الخبر لم يكن مفيدًا لك!

دعونا لتحسين هذا الخبر!

أخبرنا كيف يمكننا تحسين هذا الخبر؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock " مانع الإعلانات "

نتلقى الدعم من الإعلانات عبر موقعنا لذلك يرجى دعمنا بتعطيل مانع الإعلانات لديك شكرا لتفهمك الأمر ونحن نرحب بك فى كل وقت