مرأة ومنوعات

هاتفك يؤثر على صحة طفلك النفسية

الوضع الليلى
0
(0)

كتبت ماريان عزيز

من المعروف أن الآباء مسئولون عن وضع حدود لاستخدام أطفالهم الشاشات، فإن متطلبات العالم الحديث وواجبات العمل والحياة اليومية – يمكن أن تجعل من الصعب على الوالدين إيقاف التشغيل والحد من استخدامهم الخاص.

على الرغم من أنه يعتقد أن الآباء يقضون وقتًا أطول مع أطفالهم أكثر من الماضي، إلا أنه يُعتقد أن جودة التفاعلات بينهما قد انخفضت.

في دراسة أجريت في الولايات المتحدة، ذكر آباء الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 18 عامًا أنهم يقضون وقتًا أقل جودة مع أطفالهم مقارنة بما يقضونه على هواتفهم، وهذا يعنى أن التكنولوجيا الرقمية تصرف انتباهنا، مما يؤدي إلى عواقب اجتماعية ونفسية سلبية.

يمكن أن يكون لتكنولوجيا الآباء والأمهات عواقب سلبية على الأطفال الرضع والأطفال الصغار، بما في ذلك ضعف الاهتمام العاطفي والتفاعلات الأقل إيجابية، وسوء سلوك الطفل ، وتأخر نمو اللغة وزيادة إصابات الأطفال.

ووجدت دراسة لأكثر من 6000 طفل تتراوح أعمارهم بين 8 و 13 عامًا أن أكثر من ثلث الأطفال شعروا بعدم أهميتهم عندما استخدم آباؤهم الهاتف أثناء وجبات الطعام والمحادثات وخلال أوقات الأسرة الأخرى.

ويرتبط استخدام الشاشة بزيادة خطر الاكتئاب لدى الشباب، وينمو الأطفال عندما يشعرون بالأمان ويحصلون على اهتمام والديهم.

ويعد إيقاف تشغيل الشاشات ووضعها بعيدًا أثناء وقت العائلة مع الأطفال بمفردهم هو مفتاح الأبوة السعيدة والأطفال السعداء والعلاقات الإيجابية والروابط القوية.

ما مدى فائدة هذا الخبر؟

شاركنا بتقيمك

متوسط التقيم 0 / 5. عدد الأصوات: 0

لا يوجد اصوات حتى الان! كن أول من يقيم هذا الخبر.

لقد أعجبك الخبر ما رائيك بمشاركته مع أصدقائك ؟ ...

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي!

نأسف إذا كان الخبر لم يكن مفيدًا لك!

دعونا لتحسين هذا الخبر!

أخبرنا كيف يمكننا تحسين هذا الخبر؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock " مانع الإعلانات "

نتلقى الدعم من الإعلانات عبر موقعنا لذلك يرجى دعمنا بتعطيل مانع الإعلانات لديك شكرا لتفهمك الأمر ونحن نرحب بك فى كل وقت